اخبار الكلية

07 ابريل, 2022 11:17:00 ص


عقد مجلس كلية الطب والعلوم الصحية صباح اليوم الخميس الموافق 7 ابريل 2022م اجتماعه الدوري لشهر إبريل لمناقشة عدد من القضايا الاكاديمية في الكلية.

وفي البدء هنأ الاستاذ الدكتور عبدالحكيم التميمي عميد الكلية، اعضاء المجلس بحلول شهر رمضان المبارك متمنيا للجميع التوفيق في اداء صالح الاعمال. كما تقدم بالشكر والتقدير للاستاذ الدكتور محمد السعدي والدكتور شيخ عبدالحافظ الذين ابلوا بلاء حسنا اثناء توليهم مهام النيابة الاكاديمية ونيابة شؤون المختبرات في الكلية، كما رحب بانضمام الاستاذ الدكتور احمد مكي نائب العميد للشؤون الاكاديمية والدكتورة هدى عبدالودود محمد نائب العميد لشؤون المختبرات الطبية ود. هدى عبدالله قعطبي رئيس قسم العلوم الفسيولوجية و د. بثينة سعيد اغبري رئيس قسم الباراكلينك متمنيا لهم التوفيق والنجاح في اداء مهامهم. كما تقدم بالشكر الجزيل للدكتورة نادية الاصبحي لتحملها أعباء قسم العلوم الفسيولوجية خلال الفترة الماضية.

كما قدم التعزية والمؤساة لاعضاء المجلس وذوي الطالب الحاجبي الذي وافته المنية اثر حادث مروري في مدينة الممدارة سائل المولى ان يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه الجنة ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان.

وناقش أعضاء المجلس عدد من القضايا الهامة الاكاديمية والطلابية واستمع الاعضاء لشرح مفصل من عميد الكلية لعمل لجنة الامتحانات في الكلية شاكرا جهودها في سرعة إنجاز النتائج ودقتها.

كما استعرض نائب العميد لشؤون الطلاب الاستاذ ناجي عبدالوهاب التقرير المقدم من لجنة الامتحانات، مفصلا نسبة النجاح والرسوب في كل مادة ومحددا بعض المعوقات التي صاحبت عملية الامتحانات. وتم خلال الاجتماع اقرار النتائج العامة والمفصلة لطلاب الكلية في سنواتها المختلفة.

وخلال الاجتماع تم مناقشة وضع طلاب السنة الخامسة حيث وافق اعضاء المجلس بالاجماع على كيفية إستئناف الدراسة في النصف الثاني من شهر مايو بعد اتخاذ مايلزم وفق اللوائح والنظم.

هذا وتحدث الاستاذ الدكتور احمد مكي نائب العميد للشؤون الاكاديمية عن اللوائح والنظم الخاصة بكلية الطب مؤكدا موافقة عميد الكلية لعقد ورشة عمل لشرح وتفصيل وإعادة صياغة النظم الداخلية للكلية وتحديثها لتحقيق اهداف ورؤى الكلية والجامعة على حد سواء. كما ناقش الاجتماع عدد من الالقاب العلمية لاعضاء هيئة التدريس والجدول الزمني لبدء الفصل الثاني من العام الجامعي 2021-2022م.


  





رأيكم يهــمنا

.