اخبار الكلية

07 ديسمبر, 2021 12:16:00 م

دشن قسم النساء والولادة بكلية الطب والعلوم الصحية جامعة عدن اليوم الثلاثاء الورشة التدريبية حول الجراحة بالمنظار الرحمي  في أمراض النساء من قبل استشاري أمراض النساء والتوليد والحقن المجهري الاستاذ الدكتور أحمد الدويل والدكتورة جوليا الشرفي، وذلك برعاية معالي وزير الصحة والسكان الأستاذ الدكتور قاسم بحيبح ، وبدعم من الشركة الدولية لصناعة الأدوية وتستمر  خلال الفترة من 7 إلى 15 ديسمبر 2021م   الجاري في عدن  .

وأكدت الدكتورة حميدة زيد مديرة الصحة الانجابية في وزارة الصحة والسكان على مباركة وزير الصحة والسكان بمثل هذة الفعاليات التي تهدف إلى  تقوية الجانب التدريبي والتأهيلي  الهادف في مختلف المجالات العملية والتعليمية ، مضيفة أن تبادل الخبرات ونقلها للآخرين أمرضروريا لابد أن يعمل به في جميع المجالات، وأشادت بقسم النساء والتوليد الذي ترأسه الاستاد المشارك  الدكتورة نهلة الكعكي على مبادرتها لتنظيم سلسلة من الفعاليات ضمن المؤتمر العلمي التاسع ومنها المخيم الطبي المجاني والذي قدم خدمات مجانية ولقى استحسان من المجتمع وخاصة  النساء وكذلك   الدورتيين التدريبية في جراحة المناظير البطني والرحمي  التي نحتاجها على أرض الواقع  وتقدم فائدة في مجال النساء والتوليد ، وثمنت المبادرة المقدمة من الدكتور أحمد الدويل وتفاعله وحرصه على القيادم بالتدريب، كما أكدت الدكتورة نهلة الكعكي رئيس القسم العلمي لأمراض النساء والولادة بكلية الطب والعلوم الصحية ورئيس  المؤتمر أن قسم النساء في كلية الطب والعلوم الصحية تعمل على أن يكون الجانب التأهيلي والتدريبي المكثف والمستمر فاعل وأساسي في العملية التعليمية .

ومن جانبها رحبت الدكتورة نهلة  مشرفة الورشة بكل الحاضرين معلنة عن انطلاق الورشة التدريبية الثانية  في جراحة المنظار الرحمي  ضمن سلسلة فعاليات المؤتمر العلمي التاسع والتي تستهدف احدى عشر متدربه  من أخصائيات واستشاربات أمراض  النساء والولادة .

وعبرت الكعكي عن شكرها وتقديرها لعمادة كلية الطب والشركة العالمية  لصناعة الأدوية وللدكتور أحمد سليمان  الدويل والدكتورة جوليا على مبادرتهم ودعهم وتفاعلهم والشكر موصول لكل من ساهم وشارك وتعاون على تنظيم ورشتي التدريب وعلى رأسهم أخصائيات النساء والتوليد المشاركات في الورشة .

 وتحدث مقدم ومدرب  الورشة التدريبية الدكتور أحمد الدويل أنه حرص على المشاركة على الرغم من ضيق الوقت وضغوطات العمل ، وأشار أن الأوضاع تستدعي من الكل أن يبادر ويتعاون فيما يخدم المجتمع كل من مكانته وموقعه وتخصصه .





رأيكم يهــمنا

.