اخبار الكلية

28 مايو, 2021 09:53:00 ص

التقت عمادة كلية الطب ممثلة بالأستاذ الدكتورعبد الحكيم التميمي عميد الكلية، الأستاذ الدكتور محمد السعدي نائب العميد للشؤون الاكاديمية، والأستاذ الدكتور ناجي عبدالوهاب نائب العميد لشؤون الطلاب، الدكتور شيخ عبدالحافظ نائب العميد لشؤون المختبرات الطبية والدكتور محمد شيخ منصور نائب العميد لشؤون المستشفيات، بأعضاء هيئة التدريس والتدريس المساعدة في الأقسام السريرية يوم الثلاثاء الموافق 25 مايو وأعضاء الأقسام الأساسية يوم الخميس الموافق 27 مايو 2021م، وذلك للوقوف أمام العديد من القضايا التي كان في مقدمتها إستئناف الدراسة وبدء تطبيق نظام التعليم المدمج الذي أظهرت جائحة كورونا الحاجة الماسة لتطبيقة لإستمرار العملية التعليمية في الجامعة. وقد أصدر الأستاذ الدكتور الخضر ناصر لصور رئيس جامعة عدن قرار إستئناف الدراسة في 29 مايو 2021م وذلك لإستكمال الفصل الدراسي الثاني للعام2020-2021م. كما أكد د. الخضر دعمه اللامحدود لكل كليات الجامعة ومساندته لكل الإجراءات التي ستتاخذها الكليات للحد من إنتشار الجائحة بين صفوف أعضاء هيئة التدريس والطلاب وجميع منتسبي الجامعة.

وفي البدء رحب عميد الكلية بالأعضاء وهنأئهم بعيد الفطر المبارك وتمنى لهم التوفيق والنجاح في حياتهم المهنية والشخصية.  تم قام بشرح مختصر لما تم الإتفاق عليه مع مدراء المستشفيات التعليمية وفي مقدمتهم الأستاذ الدكتور أحمد الجربا مدير مستشفى الجمهورية التعليمي والدكتور ياسر الوالي ممثل عن مدير مستشفى الصداقة التعليمي بإسئناف العمل في المستشفيات من خلال:

1-     الحضور المنتظم للاجتماعات الصباحية.

2-    مناقشة الحالات المرضية.

3-    وحضور العيادات الخارجية.

4-    المرور العلاجي على الاقسام.

5-    حضور العمليات الجراحية من قبل أعضاء هيئة التدريس.

6-    تدريب الطلاب في الدراسات المختلفة ومنها الدراسات العليا.

و رحب مدراء المستشفيات بهذا الاتفاق وأكدوا على موافقتهم على إدارة جميع الاقسام من قبل أعضاء الهيئة التعليمية في كلية الطب.

وتطرق د. التميمي عميد الكلية لنظام التعليم المدمج (أهميتة والياته وكيفية التعامل مع كل التقنيات الجديدة) لخدمة العملية التعليمة، وأكد أن جائحة كورونا قد تسببت بالعديد من الصعوبات في البلدان المتطورة والنامية على حدا سواء وشملت هذه الصعوبات النواحي الإقتصادية والتعليمية والسياسية والتوقف التام عن ممارسة الأنشطة الحيوية في المجتمع وأتجه العالم خلال الاشهر المنصرمة الى التعامل مع هذه الجائحة ومحاولة التغلب عليها بالإستمرار في جميع الأنشطة مع إتخاذ التدابير التي من شأنها الحد من إنتشار هذا الوباء بين أفراد المجتمع وذلك عبرتوفير اللقاحات والتأكيد على التباعد الجسدي وإرتداء الكمامات والإبتعاد عن الاماكن المزدحمة.

كما أكد على أن الكلية تأمل أن تواكب التطور التكنولوجي الهائل في تحسين الاداء المهني والأكاديمي عبرنظام التعليم عن بعد (التفاعلي والحضوري)، وأن كل المخاوف التي ذكرها الأعضاء ستتلاشى مع بداية التدريب على هذا النظام التعليمي الذي ينهجه العالم أجمع، وستقوم الكلية خلال الفترة القادمة بعمل ورشات تدريبية لتأهيل أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في الكلية.

وأستمع  د. التميمي خلال اللقاء للأراء المختلفة لأعضاء هيئة التدريس والصعوبات التي يواجهها الأعضاء خلال عملية التدريس والتي تشمل:

1- نقص للكادرالمؤهل.

2- إزدياد أعداد الطلاب

3-أهمية تأهيل المختبرات في الكلية.

كما قدم أعضاء هيئة التدريس رسالة شكر لعميد الكلية الأستاذ الدكتورالتميمي لجهوده الملموسة خلال هذه الفترة لتحسين البنية التحتية للكلية متمنين إستمرار هذا الإهتمام ، كما أكد الأعضاء على دعمهم الكامل للخطوات الإصلاحية التي تبذلها عمادة الكلية ومساندتهم لها وإصرارهم على التغلب على كافة المعوقات التي من شانها عرقلة الحياة التعليمية والإكاديمية في الكلية.

وفي ختام اللقاء أكد د. التميمي ان إدارة الكلية ستقوم بحل كل المشكلات للسير قدما نحو حياة جامعية مثمرة ومزدهرة وأكد ان هذا العمل يتطلب تظافر كل الجهود الطيبة من كل أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم وطلاب الكلية ومنتسبيها.






رأيكم يهــمنا

.